حاسبة SAR (معدل الامتصاص النوعي).
الصحة العامة

حاسبة SAR (معدل الامتصاص النوعي).

حاسبة SAR (معدل الامتصاص النوعي) هي أداة تستخدم لتقييم تأثيرات طاقة الترددات الراديوية على جسم الإنسان.

حاسبة SAR (معدل الامتصاص النوعي) هي أداة تستخدم لتقييم تأثيرات طاقة الترددات الراديوية على جسم الإنسان. تقيس هذه الآلة الحاسبة مقدار الإشعاع الكهرومغناطيسي المنبعث من جهاز (عادةً الهواتف المحمولة) الذي يتسبب في امتصاصه في الجسم.

عند استخدام حاسبة SAR (معدل الامتصاص النوعي) عبر الإنترنت: يمكنك الحساب عن طريق إدخال موصلية الأنسجة البشرية المختلفة، وRMS للكثافة الكهربائية للجسم، وكثافة الأنسجة البشرية.

 


 

الموصلية للأنسجة البشرية المختلفة
Siemens/m
RMS للكثافة الكهربائية للجسم
kg/m3
كثافة الأنسجة البشرية
نشر عن طريق البريد الإلكتروني

    2 عدد الحسابات المستخدمة اليوم
    أضف إلى موقعك أضف إلى موقعك

     


     

    كيف يتم حساب SAR (معدل الامتصاص النوعي)؟

    SAR (معدل الامتصاص النوعي) هي قيمة تقيس معدل امتصاص الجسم للطاقة الكهرومغناطيسية. عادة ما يتم التعبير عن قيمة SAR بالكيلوجرام لكل واط (W/kg) وتستخدم لقياس كمية طاقة الترددات الراديوية التي يمتصها الجسم من أجهزة الاتصال اللاسلكية مثل الهواتف المحمولة.

    هناك صيغة عامة لحساب قيمة SAR:

    SAR = C/م

    هنا:

    • ريال سعودي: يمثل معدل الامتصاص النوعي (واط/كجم)
    • ج: يشير إلى كمية الطاقة الكهرومغناطيسية (واتس) الممتصة في الجسم
    • م: يمثل الكتلة الكلية (كيلوجرام) للكتلة المكونة للجسم

    تُستخدم عادةً معدات الاختبار المتخصصة والبروتوكولات الموحدة لتحديد قيمة SAR. يتم قياس الطاقة المنبعثة من الجهاز بواسطة حساسات توضع في نقاط محددة وتستخدم هذه القيمة لحساب معدل الامتصاص النوعي للجهاز. عادةً ما يتم الاحتفاظ بقيم SAR ضمن حدود معينة لتقييم سلامة المستخدم والتعرض للإشعاع.

    ما هو SAR (معدل الامتصاص النوعي)؟

    SAR (معدل الامتصاص النوعي) هو مصطلح يقيس معدل امتصاص طاقة التردد الراديوي (RF) في جسم ما (عادة جسم الإنسان). يستخدم هذا المصطلح لتقييم آثار الإشعاع الكهرومغناطيسي المنبعث من الجهاز على جسم الإنسان. عادةً ما يتم التعبير عن قيمة SAR بالكيلوجرام لكل واط (W/kg) وهي مهمة لسلامة وامتثال الأجهزة التي تنبعث منها طاقة التردد اللاسلكي، مثل الهواتف المحمولة وأجهزة الاتصالات اللاسلكية والأجهزة الإلكترونية الأخرى.

    يجب أن تظل قيم SAR ضمن حدود معينة وأن تتوافق مع المعايير التي تحددها اللوائح. وهذا أمر مهم للتحكم في مستويات تعرض المستخدمين للإشعاع وتقليل المخاطر الصحية المحتملة.

    آثار SAR على صحة الإنسان

    يمكن أن يكون لـ SAR (معدل الامتصاص النوعي) تأثيرات محتملة على صحة الإنسان. يمكن أن يؤدي التعرض لقيم SAR المرتفعة إلى مشاكل صحية على المدى الطويل. ومع ذلك، عادةً ما يتم الاحتفاظ بقيم معدل الامتصاص النوعي (SAR) ضمن حدود معينة ويجب أن تتوافق غالبًا مع معايير السلامة للأجهزة شائعة الاستخدام.

    قد تشمل التأثيرات المحتملة على صحة الإنسان ما يلي:

    • تأثير التدفئة: التعرض لقيم SAR العالية يمكن أن يسبب تسخين الأنسجة. يمكن أن يسبب ذلك إحساسًا حارقًا على الجلد واحمرارًا في الجلد وحتى حروقًا حرارية.
    • التأثيرات طويلة المدى: التعرض طويل الأمد حتى بمستويات منخفضة يمكن أن يسبب تغيرات على المستوى الخلوي، مما قد يؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة مثل السرطان.
    • زيادة الحساسية: قد يكون بعض الأشخاص أكثر حساسية للتعرض لقيم SAR المرتفعة وقد يعانون من أعراض مثل الصداع أو اضطرابات النوم أو التعب.
    • التأثيرات على الصحة الإنجابية: تشير الأبحاث إلى أن التعرض لمستويات عالية من إشعاع الترددات اللاسلكية يمكن أن يكون له آثار سلبية على الصحة الإنجابية.

    ولذلك، من المهم الحفاظ على قيم SAR عند مستويات منخفضة والالتزام بمعايير السلامة التي وضعتها الهيئات التنظيمية. يجب على المستخدمين استخدام الأجهزة بشكل صحيح وتجنب التعرض لفترات طويلة لتقليل التعرض لإشعاع التردد اللاسلكي.

    قياسات SAR وطرق الاختبار

    تُستخدم قياسات SAR (معدل الامتصاص النوعي) وطرق الاختبار لتقييم معدل امتصاص جسم الإنسان لطاقة التردد الراديوي (RF). عادة ما يتم إجراء هذه القياسات والاختبارات بالطرق التالية:

    اختبارات المحاكاة: عادةً ما يتم حساب قيم SAR باستخدام برامج المحاكاة المعتمدة على الكمبيوتر. تحاكي هذه البرامج تأثيرات طاقة التردد اللاسلكي المنبعثة من جهاز معين على جسم الإنسان وتقدر قيم معدل الامتصاص النوعي (SAR).

    الاختبارات الوهمية: في كثير من الحالات، يتم استخدام الأشباح المصممة خصيصًا لإجراء قياسات فعلية. تحاكي هذه الأشباح الخصائص النموذجية للجسم البشري (على سبيل المثال، كثافة الأنسجة والموصلية) وتستخدم لقياس معدل امتصاص طاقة التردد اللاسلكي بدقة.

    أجهزة قياس الترددات اللاسلكية: تُستخدم أجهزة قياس معدل الامتصاص النوعي (SAR) لقياس معدل امتصاص جسم الإنسان لطاقة التردد اللاسلكي بشكل مباشر. تعمل هذه الأجهزة عادةً في نطاق ترددي محدد وتقيس امتصاص طاقة التردد اللاسلكي في النقاط التي يتلامس فيها الجهاز مع الجسم.

    اختبارات المعمل: عادةً ما يتم إجراء قياسات معدل الامتصاص النوعي (SAR) في بيئات معملية تستوفي معايير معينة. يتم إجراء هذه الاختبارات لتقييم تأثيرات الجهاز على جسم الإنسان في أوضاع معينة وعلى مسافات معينة.

    تُستخدم هذه الطرق لتحديد قيم SAR بدقة وتقييم مدى ملاءمة الأجهزة لصحة الإنسان. يتم إجراء القياسات عادةً وفقًا للمعايير الدولية ويجب الاحتفاظ بها ضمن حدود معينة.

    اعتبارات في حساب SAR (معدل الامتصاص النوعي).

    بعض النقاط المهمة التي يجب مراعاتها عند حساب معدل الامتصاص النوعي (SAR) هي كما يلي:

    الامتثال للمعايير: يجب أن تتوافق قيم معدل الامتصاص النوعي (SAR) بشكل عام مع المعايير واللوائح الدولية. يجب إجراء الحسابات والقياسات باستخدام طرق اختبار وأشباح محددة ويجب الاحتفاظ بها ضمن حدود محددة.

    التردد ومستوى الطاقة: عادةً ما يتم حساب قيم معدل الامتصاص النوعي (SAR) عبر نطاق تردد محدد ولمستوى طاقة محدد. ولذلك، فإن مستويات التردد والطاقة المستخدمة مهمة لإجراء حساب دقيق.

    موقع الجهاز واستخدامه: عادةً ما يتم قياس قيم معدل الامتصاص النوعي (SAR) في نقاط محددة حيث يتصل الجهاز بالجسم. لذلك، من المهم اختبار الجهاز في الموضع الصحيح ووفقًا للاستخدام النموذجي.

    الاختيار الوهمي: عادةً ما يتم قياس قيم معدل الامتصاص النوعي (SAR) باستخدام أشباح ذات خصائص محددة. يجب أن تحاكي هذه الأشباح جسم الإنسان بدقة وأن يتم تصميمها بطريقة لا تؤثر على نتائج القياس.

    الموثوقية والتكرار: يجب أن تكون قياسات معدل الامتصاص النوعي (SAR) موثوقة وقابلة للتكرار. ولهذا السبب، يجب معايرة أدوات القياس بانتظام ويجب اتباع إجراءات الاختبار بدقة.

    توفر حسابات معدل الامتصاص النوعي المستندة إلى هذه العوامل طريقة موثوقة لتقييم مدى ملاءمة الأجهزة لصحة الإنسان.